منتديات نغم الورود
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم اذا كنت مسجل لدينا مسبقا يرجى تسجيل الدخول واذا لم تكن مسجل لدينا ورغبت بلانضام الى اسرتنا يرجى الضغط على كلمة للتسجيل معنا متمنين لكم اسعد الاوقات



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المسنون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العجمي
ورد مشارك


عدد الرسائل : 73
العمر : 40
الموقع : السعوديه-الدمام-حي الشاطئ
المزاج : الهدوئ والرومانسيه
نقاط : 117
تاريخ التسجيل : 07/11/2009

مُساهمةموضوع: المسنون   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 6:02 am

[size=29]
المسنون : المهمل المركون ... أم كل الدنيا لينا حبيب ؟؟


عبد الرحيم أحمد بلال


جاءنى صديق يوماً وقد أصابه الحزن والاكتئاب ، فسألته ما بك ؟ فبدأ يتحدث وتكاد تملأ عينيه الدموع . قال : كنت أعيش مع امى وأخوتي فى بيت يجاور خالاتى . ولكن فرقت بيننا الأيام فرحلت منهم ثم ذهبت امى لشقيقى حين عجزت عن خدمة نفسها وقد خفت نور عينيها. فصارت تعانى من العزلة حين يخرج الجميع للعمل والمدارس وتبقى هى وحيدة مع الزوجة الشابة الغريبة . فأرادت والدتى الرحيل إلي أخواتها فرحلت اليهن .صرن يأكلن ويشربن القهوة معاً فى مرح وذكريات وتأمل مع حبات الودع. وكنت فى كل ذلك الوقت ازورها ثلاث مرات فى اليوم ، فى الصباح قبل الذهاب الى العمل وبعد الظهر بعد العودة منه وفى المساء كذلك .كنت اشعر بدفئ عواطفها فى صمتها وحين تتحدث وحين تمسك بيدى داعية لى بالخير والعافية . كانت تخفف علىّ مرارات الحياة وبؤسها . ازدادت واجبات الحياة واعباؤها فقلت زياراتى لها ، مرتين فى اليوم ثم مرة واحدة ثم مرة كل يومين واخيراً مرة كل اسبوع فى يوم الجمعة ، وكأنما احتل أبنائي مكانها فى قلبى وكنت اتذكر قولها : «قلبى على جناى وقلب جناى على حجر » .فى يوم الجمعة الماضية سعدت بلقائها حين جلست اليها والتصق جسدي بجسدها كالطفل الوليد وملأت رئتي بعطر جسدها الزكي فأخذت يدى فى يديها بتجاعيدها الحبيبة وصمتت فترة طويلة ثم بدأت تعاتبنى : «هل صرنا كالقبور تزورونا يوم الجمعة فقط ؟ » حاولت الاعتذار فلم ترد وامسكت بيدى مرة اخرى وقالت : « عافية منك فى الدنيا والآخرة عافية منك لله والرسول ،»، خرجت منها ودموعى تسيل وتذكرت كيف كنا نستيقظ ونحن اطفال صباح كل جمعة قبل اذان الصبح لنذهب الى قبر الوالد، ترتدي ثوبها الخشن (القنجة) ونرتدي نحن ازهى ملابسنا واجملها وكأنها تريد ان تقول له «مازلت حزينة عليك ووفية لك وان ابناءك بخير فلا تشفق عليهم» ، فنجلس ونقرأ القرآن ونترّحم عليه وهي متماسكة لا تذرف دمعة ربما شفقة ورحمة بنا ونعود قبل ان تدب الحياة في الشوارع . كنت اعجب لوفائها للأموات والأحياء. لم اكن اشعر بقهر او قمع حين نصحبها الى قبر الوالد ، اذ كان يحيط بنا دفء وحنين لشئ ما مبهم وغائب.


هذه قصة صديقى مع امه واطفاله التى دفعت الى ذهنى بصور متلاحقة ومختلفة . تذكرت زيارتى لموقع عمل الشاعر الانسانى محجوب شريف فى سوق حلايب فى الحارة 21 ، وطرق صوته الدافئ اذنى ، صوت يفيض بالحنين للمجتمع الفاضل وهو يحكى قصة مشروعه : « ثمن المشوار حكاية » المقصود بذلك الحبوبة التى يصحبها الأطفال فى عربة مصنوعة من الهكر وهي تحكي لهم قصة كما يقول محجوب . والهكر هو المهمل المركون من الأشياء الذى يحاول المشروع الإنساني ان يعيده للحياة بتدويره اى بتوظيفه مرة اخرى . والمشروع لا يقتصر على الاشياء بل يمتد الى الناس .يشرح محجوب ذلك بصوته الرقيق الدافئ : «اعادة المهمل والمركون من الناس والاشياء الى دورة الحياة من جديد وتحريك الساكن والمهمل والمركون من الخير فى قلوب الناس والأماكن.» وراء كل كلمة قصة بل قصص حول كيف يجمع الخير من قلوب الناس . محجوب لا يستلم مالاً بل تبرعات عينية فالمال يفسد ويثير الشبهات!! . تجمع التبرعات العينية لصناعة عربة «ثمن المشوار حكاية » ولصناعة عجلات للمهمل المركون من المعوقين ولتجهيز عربة لتصير مكتبة تنقل الكتب والمعرفة للمهمل المركون من المحرومين فى أطراف المدينة . تشارك فى التصنيع مجموعة من الاطفال المشردين الذين يجدون أنفسهم فى دورة التصنيع وإعادة المهمل والمركون من الناس والأشياء الى دورة الحياة . يتقاسم العاملون فى المشروع مع هؤلاء الأطفال البوش وهم يأكلون فى مرح ومتعة . انها بيئة روحية متصوفة . تتابعت الصور.

حين كنت فى طريقى لابتدار النقاش حول ورقة د. اكوك عن « المسنون التنمية والسلام »فى غُرة اكتوبر فى اليوم العالمى للمسنين فى قاعة الشارقة والذى نظمته الجمعية السودانية لرعاية المسنين والجمعية الدولية لرعاية المسنين (HelpAge International ). تذكرت « ثمن المشوار حكاية » فإبتدرت النقاش به كمشروع رائد للمسنين ليس ذلك فحسب فهو مشروع بيئي ومشروع لرعاية المهمل المركون من الأطفال المحرومين من عطف الأبوين وحنانهما ومشروع لتواصل الاجيال ولتحقيق الذات للمهمل المركون من المسنين. ان تحقيق الذات من الحقوق الخمسة للمسنين.

كانت قصة « ثمن المشوار حكاية » مدخلاً لحقوق المسنين وكذلك المثل السوداني الذى يقول « الما عندو كبير يكوس ليهو كبير »، لكن اين هذا المثل من القصص المحزنة التى تحكى عن التخلّص من المسنين كانهم نفايات فى مجتمعنا فتصير بيوت العجزة والمسنين مأوى لهم .

فى عام 1991م عقدت الأمم المتحدة مؤتمراً لقضايا المسنين واعلنت عام 2001م عاماً لهم وتحددت خمسة حقوق للمسنين هى : الاستقلالية ، المشاركة ، الرعاية ، تحقيق الذات ، الكرامة. انها حقوق متداخلة لكن حين يدقق القارئ فيها يجد ان الرعاية خاصة المادية هى اسهلها تحقيقاً امّا الكرامة فهى اصعب هذه الحقوق تلبية. او ليس فى الاية الكريمة « وقضى ربك الا تعبدوا الاّ اياه وبالوالدين احسانا ، اما يبلغنّ عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما أفِ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربِ ارحمهما كما ربيانىِ صغيرا » (الاسراء 23 - 24 ) دليل ساطع على ذلك؟ .

كنا ذات يوم نتحدث عن الحقوق الخاصة : حقوق المعوقين وحقوق المرأة وحقوق الطفل وحقوق المسنين بعد جلسة لتحضير ورقة مفاهيمية لحقوق الانسان لمنبر السودان اولا.ً فقال شخص ساخر منكفئ على ذاته انانى فى سلوكه : ماذا فعلنا فى حقوق الناس « العاديين» حتى نتحدث عن حقوق المعاقين والمسنين. اصابنا وجوم وادركنا الخلل الاخلاقى والقيمى الذى بدأ يزحف على مجتمعنا وتساءلنا من اين يأتى وكيف ؟

فى منبر السودان اولاً الذى حظُرته جهات رسمية لاسباب عرفناها بعد اجل وهى أسباب تتعلق بورقة الترتيبات الأمنية التى تم الاتفاق حولها فى نيفاشا بين الحكومة والحركة الشعبية فى يوم 25 / 9 / 2003م . وحين كنا نُعمل فكرنا فى الورقة المفاهيمية حول حقوق الانسان قررنا ان نستقِى مفهوم حقوق الانسان من الواقع السودانى ومن التراث الدينى والاعراف الكريمة مستصحبين التجربة الانسانية. تناقشنا وضمّنا فى الورقة حقوق الوالدين وحقوق المسنين وحقوق الجار كحقوق خاصة مثل حقوق الطفل والمرأة وحقوق المعاقين وعزمنا على تضمين كل هذه الحقوق فى ميثاق حقوق الإنسان السودانى لتجد طريقها للدستور حتى نخرج من المفهوم القانونى المحدود والقاصر للدستور الذى يركّز على الدولة والسلطات ومستويات الحكم ... الخ لننطلق الى رحاب القضايا الاجتماعية والاقتصادية المحرقة ليكون دستورنا دستوراً لعامة الشعب وليس للحكام والخاصة والنخب السياسية .

فى نقاش متأمل حول مفهوم التنمية المستدامة وجدنا ان المفهوم الغربى مفهوم منقوص. بدأ المفهوم مرتبطاً بالبيئة وحقوق الأجيال القادمة ، أجيال المستقبل فى الموارد الطبيعية وفى بيئة صحية سليمة وبالمديونية البيئية لأجيال المستقبل على اجيال الحاضر . وتساءلنا أين حقوق الأجيال السابقة والمسنين ؟ ألم تتراكم المعرفة والثروات على أكتافهم ؟ أين مكانهم فى مفهوم ومقولة التنمية المستدامة ؟وأين مديونيتهم علينا؟

فى جلسة العمل الاولى فى يوم الاحتفال الاخير باليوم العالمى للمسنين الذى يوافق 1 / 10 / 2003م جاء قول الشاعرة درية الرضى متفائلاً بعيداً عن الهكر والمهمل المركون قالت الشاعرة فى عاطفة دفاقة وامل بلا حدود :

« ايه خمسين وايه ستين وايه سبعين

قلوبنا الخضرا لا بتكبر ولا بتشيب

شمسنا الدافية لا بتغرب ولا بتغيب

كل الدنيا لينا صديق ولينا حبيب

نجاح اولادنا يرضينا

ونغيم احفادنا يشجينا

وننسج من خيوط الشمس آمالنا وأمانينا

كل الدنيا لينا حبيب ولينا صديق »

اين واقع المسنين السودانيين بين المهمل والمركون وكل الدنيا لينا حبيب ؟ وأين مسنو اليوم فى السودان من : نجاح اولادنا يرضينا ونغيم احفادنا يشجينا ؟ وقد تكدست البيوت ونواصى الشوارع بالشباب العاطل عن العمل وامتلأت بالمفصولين جراء ما يسمى بالصالح العام وفائض العمالة ؟ أين نجاح أولادنا وبناتنا واين الرضى بذلك ؟ كنا نفرح بنجاح اولادنا فى المدارس والجامعات لانهم مدخراتنا واستثماراتنا بالمعنى الاقتصادى الضيّق والواسع فهم شبكات تأميننا الاجتماعى والصحى وكل انواع التأمين من المخاطر الواردة في الآية الكريمة ( ..واطعمهم من جوع وامنهم من خوف .. ) ، الخوف من الحاضر والمستقبل . المدخرات والاستثمارات التى تطمح لها الاغنية الشعبية الشائعة « متين يا على تكبر تشيل حملى ، يا كا على الخلاك ابوى دخرى » ليس الابناء فحسب بل ابناء وبنات الخالات والعمات والاخوان والأخوات ، فى المجتمع التقليدى حيث النسيج الاجتماعى المتماسك الذى تقوم العائلة الممتدة ركيزة له وخاصة فى الريف ، اذ ينتج كل أفراد العائلة الممتدة سويّاً ويستهلكون سويّاً فى تقسيم دقيق ومنضبط للعمل حيث يكون نسيجه الاجتماعى هو شبكات تأمينه الاجتماعى اذا كان شعار المجتمع التقليدى « الفقراء اتقسموا النبقة » وفى ذلك اقتسام للفقر وليس للثروة ، فهدفنا فى المجتمع الانتقالى يجب ان يكون زيادة الإنتاجية لرفع الأجور وتحقيق فائض فى الدخل يسمح بقيام شبكات الضمان والتامين الاجتماعى لكل المواطنين عاملين واطفالاً ، وخاصة المسنين رجالاً ونساء والاّ سيرزحون فى اغلال الفقر والعوز والمسكنة ان لم نحقق هذا الهدف .

لكن فى المجتمع الحضرى الحديث حيث العمل باجر محدد لإعالة العائلة الصغيرة النووية والذى لا يفيض عن احتياجاتها تغيب المسئولية الواجبة نحو الأخرين. وقد لا يكفى الدخل المحدود فى الاقتصاد المتخلف لدفع استحقاقات شبكات التأمين الاجتماعى والصحى ناهيك عن القيام بالمسئوليات الاجتماعية الأخرى . فى حالة انهيار المجتمع التقليدى وتمزق نسيجه الاجتماعى يبقى المسنون بلا غطاء تأميني كانوا يجدونه فى العائلة الممتدة هذا بالرغم من مشاركتهم فى الادخار والاستثمار البشرى فيها ، اذ يرحل الأبناء والبنات الى المدن بحثاً عن العمل وذلك لانهيار اقتصاد الريف . وقد لا يجدون عملاً فينطبق عليهم وعلى آبائهم وأمهاتهم الدعاء : « ربنا يكفينا شر البيعة الكاسرة والولدة الخاسرة » ولكن هل الولدة خاسرة فعلاً ؟ بالطبع لا ثم لا ثم لا !!! أن البيئة التى كان يجب أن تكون حاضنة راعية لتساعد فى العمل المنتج والبيع المربح صارت بيئة خاسرة تستقبل الأبناء والبنات بسياط العطالة والإحباط فتلحق بهم الهزيمة تلو الهزيمة وتحول الآباء والأجداد والأمهات والحبوبات الى مهمل مركون محروم من «نجاح أولادنا يرضينا ونغيم أحفادنا يشجينا » !!!

هل ستصير محاربة الفقر جزءاً اساسياً فى المشروع الوطنى تحقيقاً للتنمية المستدامة التى يتبوأ فيها المسنون المكانة اللائقة بهم ؟.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسنون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نغم الورود :: المنتديات العامه :: ّ¤؛°`°؛¤ورد العامّ¤؛°`°؛¤-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اهلا ومرحبا بكم في افضل موقع طبي 01067171515
الأحد مايو 17, 2015 1:37 am من طرف انوش العاصي

» اهلا ومرحبا بكم في شركه الشهراني لتسليك المجاري وكشف تسربات
الأحد مايو 17, 2015 1:36 am من طرف انوش العاصي

» مرحبا بكم فى شركة الواحة للنقل والتنظيف 0557740281
الأحد مايو 17, 2015 1:32 am من طرف انوش العاصي

» اهلا بك في شركه القطحاني للنقل والتنظيف بالرياض 0558200168
الأحد مايو 17, 2015 1:30 am من طرف انوش العاصي

» عزيزي العميل اهلا ومرحبا بك في شركه دار الخبره لكشف تسربات ا
الأحد مايو 17, 2015 1:26 am من طرف انوش العاصي

» اهلا ومرحبا بكم في في شركه البيت العالي للخدمات المنزليه بال
الأحد مايو 17, 2015 1:24 am من طرف انوش العاصي

» أبرز خدمات شركة الرحاب فى الدمام | رحاب الدمام 0554958074
الأحد مايو 17, 2015 1:22 am من طرف انوش العاصي

» شركة زهرة الرياض لنقل الاثاث بالرياض والنظافه العامة 0550081
الأحد مايو 17, 2015 1:19 am من طرف انوش العاصي

» شركة البستان للخدمات المنزليه بالرياض 0537477500
الأحد مايو 17, 2015 1:15 am من طرف انوش العاصي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ملكة الورود
 
دلوعة بابا
 
Al-ZhoOoR
 
decoo!!
 
الوردة الحمراء
 
فارس
 
ايهم
 
MR_CASPER
 
نغم حزين
 
لؤلؤة البحر
 
Like/Tweet/+1